القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر وصفات [LastPost]

فوائد واضرار كثرة ممارسة العلاقة الحميمة

 فوائد واضرار كثرة ممارسة العلاقة الحميمة

فوائد واضرار كثرة ممارسة العلاقة الحميمة
الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل

تعد فوائد واضرار كثرة ممارسة العلاقة الحميمة من الموضوعات الهامة في الحياة الزوجية، العلاقة الحميمة التي تتم بصورة منتظمة وبشكل يرضى كلا الزوجين من أهم دعائم السعادة الزوجية، والطريقة المثالية لإشباع العاطفة وتجاوب المشاعر بين الزوجين، ولكن هناك قواعد لكي تتم هذه العلاقة بشكل مفيد دون ضرر.

لأن العلاقة الحميمة أمر أساسي في الحياة الزوجية، ومن غيرها لا تكتمل المتعة الزوجية، يحرص كلا من الزوجين على الشعور بالمتعة في علاقتهما الزوجية قدر المستطاع، وخصوصا فيما يتعلق بالممارسة الحميمة، وبعض الأزواج يكثرون من ممارسة العلاقة الجنسية، فهل هناك ضرر عليهما؟

إقرأ أيضا: أفضل أنواع العلاقة الحميمة للوصول إلى النشوة

أضرار ممارسة العلاقة الحميمة


ماذا عن كثرة ممارسة العلاقة الحميمة؟ 

بالطبع هي ممتعة ولكن من الممكن أن تسبب بعض الأضرار لدى الزوجين.

أضرار كثرة الجماع يمكن اختصار الأضرار المحتملة لكثرة الجماع في النقاط التالية: 

الإجهاد والشعور بالتعب الجسدي، وعدم المقدرة على ممارسة النشاطات اليومية. 

 الإصابة بالتورم والالتهاب أحيانًا في الأعضاء التناسلية للمرأة، نتيجة لكثرة عملية الاحتكاك، خاصة إذا كان هناك جفاف في المهبل، كما يمكن أن يصاب العضو الذكري بالتورم والاحمرار. 

 التهاب مجرى البول عند المرأة: إذ إن الإصابة بالتهابات الجهاز البولي عند المرأة ترتبط بممارسة العلاقة الحميمة بشكل كبير. 

 الإصابة بآلام أسفل الظهر لدى المرأة. 

 حدوث مشكلات في البروستاتا لدى الرجال. 

 ضعف جهاز المناعة: قد يتسبب الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة في قلة كفاءة الجهاز المناعي للجسم، يحدث ذلك نتيجة لإفراز هرمون البروستاجلاندين، وهو الهرمون الذي يلعب دورًا رئيسيًا في الوصول للنشوة الجنسية عند الجنسين. 

 أضرار على المرأة الحامل: يمكن أن تتسبب العلاقة الحميمة المتكررة في أضرار قد تصل إلى حدوث الإجهاض وخاصة في الشهور الأولى من الحمل. 

 تحول العلاقة الحميمة إلى عملية مملة: التخوف من أن تقل الرغبة بين الزوجين، وقد تفقد معناها الرومانسي والمشاعر القوية، وخاصةً إذا كانت الممارسة بنفس الأسلوب والأوضاع التي تحدث كل مرة.

 التعب والإرهاق: يمكن ان تسبب كثرة ممارسة العلاقة الحميمة الإرهاق والتعب البدنى للزوجين.

 آلام وجروح المهبل: وهي الإصابة التي تتعرض لها الأنسجة المهبلية، والتي تتضمن المهبل والفرج أي الأعضاء التناسلية الخارجية.

 الشد العضلي: هذا يحدث نتيجة إجهاد عضلات الحوض والبطن.


فوائد كثرة ممارسة العلاقة الحميمة 

طبعا، هناك فوائد للجماع بين الزوجين لا يختلف عليها أحد، وهذه الفوائد تتضمن: 

 زيادة الترابط النفسي بين الزوجين، بشرط احترام كل طرف رغبات الطرف الآخر وطاقته الجسمانية. 

 استرخاء الاعصاب والسهولة في النوم، لان ممارسة العلاقة الحميمة تعد من أقوى طرق التخلص من الأرق. 

 حرق السعرات الحرارية، فممارسة العلاقة الحميمة مثل القيام بالتمرينات الرياضية.


نصائح لممارسة الجماع بشكل يومي

إذا أراد الزوجين ممارسة العلاقة الحميمة يوميا، إليك تلك النصائح:

 التغيير في العلاقة الحميمة: تغيير الأسلوب اليومي، حتى لا تتحول إلى روتين ممل.

 الاهتمام بجوانب الحياة الأخرى: مثل التقصير في حق الأبناء، أو عدم التركيز في العمل.

 نظافة المنطقة الحساسة: وهذا الأمر للزوجين، حتى تتجنبا الإصابة بالتهابات بسبب كثرة الجماع.

الراحة الكافية: على الجانب الآخر من الممارسة الجنسية، يجب تنظيم وقت الجماع حتى يحصل الجسم على الراحة الكافية.

 القبول من الزوجين: فلا يكون طلب الجماع كثيراً من قبل طرف واحد فقط، بل يجب أن تكون رغبة متبادلة منهما، حتى لا يكون هناك اجبار لأي طرف على هذه العلاقة.


خاتمة

إن كثرة ممارسة العلاقة الحميمة هو مسألة نسبية بشكل، لان الأمر يتم بالتوافق بين الزوجين ولا مجال لحدوث أضرار على أيٍ منهما، نتمنى أن نكون قد أجبنا إجابة مفيدة عن سؤالك: ماهي فوائد وأضرار ممارسة العلاقة الحميمة؟


تعليقات