القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر وصفات [LastPost]

المودة والرحمة لحياة زوجية سعيدة

 المودة والرحمة لحياة زوجية سعيدة

المودة والرحمة لحياة زوجية سعيدة

 المودة والرحمة لحياة زوجية سعيدة


  1. الدين المعاملة
  2. المشاعر صلة القلوب
  3. الرضا والسعادة

المودة والرحمة بين الزوجين يرتبط هذا الموضوع ارتباطًا وثيقًا بحياة الإنسان يريد الإسلام أن يكون الزواج مسكنا وليس حالة اضطراب وقلق، 

الحياة الزوجية متناغمة ومتكاملة. ويتم هذا الانسجام في جو مليء بالحب والرحمة، أي في مناخ صحي يضمن للأسرة حياة هادئة ومستقرة. المودة والرحمة عنصران أساسيان في التفاهم المتبادل بين الزوج والزوجة، لأن الحياة اليومية لا تخلو من المشاكل، كبيرها وصغيرها، ولا خالية من الهموم. بدأت المشاكل بالظهور خاصة الطلاق الذي ينتشر كالنار في الهشيم والعنف المنزلي وتفكك الأسرة وآلاف الأزواج غير الراضين عن أزواجهن، لماذا؟ 

 

الجواب قد لخصه الله لنا في كلمتين: (المودة والرحمة). طالما أن الزوجين لا يزالان يحافظان على المشاعر والتعاطف والرحمة، ستكون الحياة سعيدة وسلمية، وبمجرد اختفاء هذين العنصرين في المنزل، تختفي السعادة وتصبح الحياة جحيمًا لا يطاق.

الدين المعاملة

يضع الفكر الإسلامي قاعدة أساسية لفهم العلاقة بين الزوجين والتعامل معها، ألا وهي المودة الأسرية والرحمة، والحنان الأسري يعني الحب والألفة ونقاء الأسرة والتفاهم بشكل أفضل. من أعظم أهداف الزواج في شرع الله الخالص أن يؤسس الزوجان المودة والرحمة، وعلى هذا الأساس يجب أن تؤسس الحياة الزوجية ولا يغيب عن عقل الزوجين، لأن الله القدير بين الزوجين. يجب أن تعكس المودة ة والرحمة المذكورتان في الآيات السامية حالة المؤمنين وأمهات المؤمنين. رضي الله عنهم جميعاً ولا سيما دور زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام. رضي الله عنهن. حاولى أن تجعلي زوجك يشعر بالمودة والسعادة سوف تجدي أثر هذا اللطف بإذن الله. واجتهد أيها الزوج في إسعاد زوجتك وأسرتك أسوة بالصحابة رضى الله عنهم.

المشاعر صلة القلوب

لدينا كنزًا دفينًا في الإسلام من الآداب والتوجيهات الاخلاقية الثمينة التي تحث كل من الزوجين على الاهتمام ببعضهما البعض ووصف المشاعر والعواطف التي تجعلهم مستمتعون بتحقيق السعادة من أجل جعل بيت الزواج عشًا ورديًا وقويًا ومتينًا ، حتى لو كانت هناك عقبات عنيفة فلن يتأثروا بها ، حتى لو كانت هناك مشكلة عاصفة مدمرة بالمشاعر الجميلة والمتبادلة بينهما لن تهزهما ، البيئة الأسرية والحياة يجب أن تحددها المشاعر الطيبة ، للحصول على المودة والسعادة والراحة النفسية ، فإن أفضل طريقة للتعامل مع الزوجة وترسيخ حقوقها هو الحب. من ناحية أخرى يؤكد "القرآن" على حق الزوج في زوجته بشكل عادل وخير، ومن هذا المنظور نتجه إلى رعاية عاطفية ونفسية من خلال العلاقة بين الزوج والزوجة.

الرضا والسعادة

البحث عن الكمال والمثالية بين الزوجين قد تسبب الكثير من المشاكل، دون أن يدرك الزوجان أن الكمال هو لله وحده، وأن المثالية تكاد تكون نادرة للغاية، إن لم نقل إنها مفقودة.ولكي يتفادى الزوجين ذلك هو إدراك الزوجين لهذه الحقيقة، وهو أننا يجب أن نتوقف عن السعي لتحقيق الكمال والسعي إلى المثالية، أو على الأقل ألا نجعلها مشكلة تعطل مسيرة حياتي الزوجية الناجحة إلى حد كبير.


الرجل الذي يقارن زوجته بالنساء من حيث المظهر أو العلم أو المال أو غير ذلك بحيث يقل رضى عن زوجته وقبوله لها.  والمرأة التي تقارن زوجها بغيره من حيث الشكل والراتب الكبير أو غير ذلك، فتقل رضاءها. على زوجها.

من خلال ما ذكرنا في المودة والرحمة بين الزوجين، يتضح لنا مدى أهمية هذا الأمر، لأنه من الامور لها تأثير كبير في حياتنا وهو أساس الحياة الزوجية السليمة، لذلك يجب على الزوجين الاهتمام به حتى يتمتعوا بحياة زوجية سعيدة.

يجب التوقف عن النظر إلى من هو أفضل من زوجتي، وتتوقف المرأة عن النظر إلى من هو أفضل من زوجها، ولكن ينظر الرجل لمن ابتلى بامرأة أسوأ من زوجته، وتنظر المرأة لمن ابتلى برجل أسوأ من زوجها، أو ينظر الرجل إلى الرجال الآخرين الذين لم يتزوجوا لأي سبب من الأسباب، وكذلك تنظر النساء إلى نساء أخريات لم يتزوجن.


انت الان في اخر مقال

تعليقات